مكونات النظام الأخلاقي

28

عز الدين محمد عثمان الأمين

يتكون النظام الأخلاقي من مكونين أساسيين هما: قواعد السلوك وأسس التقويم ويمكن تفصيلهما كالآتي:

  1. قواعد السلوك:

هي عبارة عن قواعد ومبادئ تحكم سلوك الفرد والمجتمع وتشمل:

  • الموجهات الشخصية Personal Directives وهي التي تحكم تصرفات الأفراد.
  • النظم والسياسات الاجتماعية Social Policies وهي التي تحكم تصرفات المجتمع. 
  • أسس التقويم:

هي معايير للتقويم ولتبرير قواعد السلوك ومن أمثلتها قواعد مثل:

  • المنفعة الاجتماعية.
  • العدل وعدم التمييز.
  • الحلال والحرام.

ويهدف النظام الأخلاقي لدفع الأذى وجلب الخير للفرد والمجتمع. ومن خواص النظام الأخلاقي أنه علني Public فقواعده معروفة للجميع، كما أنه ليس رسمياً ولا تحرسه دولة أو سلطة رسمية Informal بل تحرسه قناعة الأفراد وضمائرهم، وهو أيضاً موضوعي Rational  فمبادئه مبنية على المنطق السليم، وعادل وغير متحيز Impartial لمجموعة أو فرد.

وتأتي قواعد السلوك من القيم الأصلية المتجذرة في المجتمع. ويتم تبرير المبادئ الأخلاقية استناداً على العقيدة الدينية والفلسفات الأخلاقية والقانون، أي أن المبادئ الأخلاقية تقوم إما طاعة لله وهو شأن المؤمنين أو اقتناعاً بفلسفات أخلاقية أو تطبيقاً لنظام قانوني.

  1. بعض المثبطات للتدخل والتعامل الأخلاقي:

هنالك مثبطات تعيث التعامل الأخلاقي وتحد من الالتزام بالأخلاقيات، وذلك مثل:-   

  1. المثبط : يختلف الحكم على الأمور الأخلاقية ولذلك فلا داعي للتدخل طلباً للتعامل الأخلاقي فما تراه غير أخلاقي قد يراه آخرون أخلاقياً.
    1. يختلف المختصون في عدة حقول.
    1. هنالك أمور عديدة أخلاقية يتفق حولها الناس.
    1. يختلف الناس حول الوقائع والموقف منها ولكنهم يتفقون حول المبادئ الأخلاقية.
  2. المثبط: من أنا حتى أحكم على الآخرين.
    1. لا نحكم وإنما نقيس الفعل المعين والموقف الأخلاقي فيه.
    1. وحكمنا ليس معناه الإدانة (لا ندين).
    1. هنالك حالات كثيرة لا بد فيها من أن نحكم أو نقيس.
  3. المثبط: الأخلاق مسألة خاصة.
    1. الأخلاق مسالة عامة ونحن نتحدث عن العام.
    1. هنالك مسائل شخصية قد تسبب أذى للآخرين.
    1. يجب ألا نخلط بين الخيارات الأخلاقية والأذواق الشخصية.
  4. المثبط: الأخلاقيات مسائل تحددها الثقافات السائدة (ثقافة الأفراد)
    1. هنالك اتفاق حول كثير من الأخلاقيات الأساسية بين جميع بني البشر.
    1. يجب ألا نظن أن نظاماً ما سيكون أخلاقياً لأن أغلبية الناس في مجتمع معين نعتبره أخلاقياً.
    1. نبذة عن بعض النظريات الأخلاقية:

تمثل كل نظرية من النظريات التالية مجموعة من النظريات ذات التوجه المشترك. ورغم أن هذه النظريات باب من أبواب الفلسفة إلا أنها هامة إذ أنها تفسر التصرف النطقي الذي ينطلق منه المشرعون  وواضعو أسس التعامل الأخلاقي. وهي تأتي بعد القانون إذ أن كل ما هو غير قانوني يتبر غير أخلاقي (وإذا نظرت للحالات العملية التي استعرضناها في “السمنارات” فستجد أن نعظمها يقع في دائرة الاجتهاد. أي أنها لا تقع في دائرة الأمور المحسومة شرعاً كحلال أو حرام أو قانوني أو غير قانوني. وإنما حالات تستدعي الاجتهاد للوصول للحل الأخلاقي. وفي كثير من الحالات يكون هنالك مأزق Dilemma أخلاقي يتطلب التفكير والاجتهاد).

ونتعرض هنا للنظريات السائدة في فلسفة الأخلاق. وهي نظريات فلسفية أوربية فلا تشمل حضارات العالم الأخرى وليت علماء الفلسفة الإسلامية يسعفوننا بإنتاج في هذا المجال.

وتبنى النظريات على:

  1. النتيجة (المصلحة) Consequence Based:

في هذه النظرية يكون العمل أخلاقياً أو غير أخلاقي بناء على نتيجته (العبرة بالنتيجة). فالعمل الذي يؤدي لأكبر نتائج مرغوبة وذلك الذي يفيد مجموعة كبيرة من الناس فهو أخلاقي. أي أن هذه النظرية تنظر لمصلحة المجتمع ولذلك يمكن أن تسميها نظرية المصلحة Utilitarianism  فالأخلاقي هو ما يجلب المصلحة للمجتمع. ولها فروع ومذاهب كثيرة ولها تعديل حديث “المصلحة العادلة” أي المصلحة التي تراعي العدل.

  • أداء الواجب Duty Based:

وهذه النظرية ترى أن الأخلاق ترتكز أساساً على فكرة الواجب، أي أن على كل إنسان أن يؤدي بعض الواجبات للآخرين. وترى أن من واجبنا أن نعمل لما يفيد الإنسان وهو الغاية. وليست الهدف المصلحة والمنفعة والسعادة إذ قد يجلب وقف ما السعادة لأغلبية الناس ولكن ليس لكل الناس فنضحي بالبعض من أجل إسعاد الأغلبية ونكون قد ظلمنا الأقلية. فهذه النظرية ترى أن الإنسان هو الغاية وليس هو الوسيلة لغاية وأن الموقف الأخلاقي هو الذي يساوي بين البشر.

  • العقد الاجتماعي Contract Based:

إن للإنسان حقوقاً طبيعية وفطرية يتصرف في نطاقها كيف يشاء، ثم فوقها عقد اجتماعي مع المجتمع يحكم قواعد سلوك الأفراد. فالأخلاق تؤسس قواعد أخلاقية لمصلحة الأفراد ولحمايتهم. ويعاب على هذه النظرية أن الأخلاق فيها مناطة بالدائرة التي يسري فيها هذا العقد. 

  • الفضيلة Virtue Ethics:

(وأيضاً تعرف ب Character Based) ترى هذه النظرية أن الفعل الأخلاقي لا يبنى على مصلحة أو واجب أو عقد بل يبنى وفقاً لما يراه المرء صحيحاً وفقاً لتربيته (وشخصيته Character)