هل تكنولوجيا السايبر قضية متميزة؟

23

عز الدين محمد عثمان الأمين

بطبيعة هذه الدراسة فإنها تضم جوانب من علوم الحاسوب وعلوم المعلومات والفلسفة والعلوم الاجتماعية والقانونية. وقد تطورت مع تطور تكنولوجيا الحاسوب والمعلومات فبينما كانت تقتصر حتى عام 1970 على سرية المعلومات وحفظها في الأجهزة المفردة (Standalone)؛ تطورت في السنوات من 1970 – 1980 لتشمل الملكية الفكرية للبرمجيات وبعض جرائم الحاسوب وتبادل السجلات والخصوصية ثم جاءت الحواسيب الشخصية في الثمانينيات لتضيف أبعاداً أخرى.

في الفترة التي أعقبت 1990م ظهرت الانترنت وشبكات التراسل العالمية فأدخلت الاهتمام بحرية التعبير ومشاكل إخفاء الشخصية ومشاكل التقاضي والمجتمعات الافتراضية وما زالت الأسئلة الأخلاقية تتطور وتتجدد مع تطور هذه التكنولوجيا. وجاء الموبايل وبرمجيات التواصل الاجتماعي (Social Media) فأحدثت تأثيرات اجتماعية وسياسية واقتصادية ونتج عن ذلك الكثير من القضايا والمسائل الأخلاقية. ومن المصطلحات الحديثة التي نشأت مصطلح أخلاقيات المعلومات Info Ethics وهو مصطلح نبع من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فمع حرية التعبير نشأ حق الوصول (النفاذ) للمعلومات (Access) ومنها المعلومات العاملة (Public) أو الحكومية المتاحة وحق التعليم والمساهمة في الحياة الثقافية. ومع النقاش الدائر حول المسائل القانونية والأخلاقية الاجتماعية الناشئة من تطورات المعلومات والاتصالات رؤي أن أكثر العوامل الأخلاقية تحدياً هو عدم المساواة في الوصول (النفاذ) للمعلومات بين الأقطار وبين الريف والحضر في القطر الواحد. وقد تضمن الإعلان العالمي لمجتمع المعلومات (قمة المعلومات جنيف 2003 وتونس 2005) هذه المبادئ.